حوسة ونص وتنوع الثقافات

تتنوع البيئات والثقافات التي تشكل المجتمع في سوريا، ولكل منها عاداتها وتقاليدها وسماتها الخاصة بها، من عادات في الطعام، والحياة، والمظهر الخارجي.

في حوسة ونص نحترم الاختلاف والتنوع الكبير والغنى الواسع في الثقافات المكونة لمجتمعنا، ونراعي الحاجات النابعة من العادات والتقاليد لكل بيئة، وهو ما يسهم في إعطاء الراحة للجميع، العاملين والعملاء، للوصول للنتائج المطلوبة بأفضل الأشكال..

راحة العمال في مكان العمل، هو المقوم الأساسي لنجاح العمل ونموه وتطوره، وهو ما نؤمن به ونعمل عليه في حوسة ونص،

نذكر هنا على سبيل المثال: (إحدى العاملات لدينا (وفق ثقافتها) لا تقبل أن ترتدي أي شي غير لباسها، لا تقبل بارتداء لباس الشركة الموحد، في بداية الأمر تم اجبارها على ارتداء لباس الموحد، ولكن بعد مراجعة الموضوع، تم السماح لها أن ترتدي ما يريحها، مما أكسبها راحة نفسية كبيرة، انعكست على طريقة عملها، ونتائج عملها..

نحن نراعي العملاء وثقافاتهم واختلافاتهم في طرائق التنظيف، لنقدم النتيجة المرجوة بالشكل المطلوب والمعروف والمحبب من قبل العميل، ليكون في حالة من الراحة التي هي قيمتنا المضافة المقدمة في حوسة ونص.

ايماناً منا بالتنوع والاختلاف والاحترام لكل الثقافات، نحاول جاهدين في حوسة ونص تعزيز الاحترام لكل البيئات والثقافات، للمشاركة في تحقيق السلام..